اخبار العالم

أهم الاهداف بشأن رفع حظر السلاح عن قبرص

تم إدخال عنصر جديد في النزاعات الجارية في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء أنه تم رفع حظر الأسلحة المفروض على قبرص عام 1987 جزئيا.

يونقسم الخبراء حول دوافع واشنطن وما إذا كان هذا القرار مرتبطًا بمناورات أنقرة في المياه المتنازع عليها حيث تقوم بالتنقيب عن الغاز.
القرار الأمريكي الذي انتقدته بشدة وزارة الخارجية التركية يوم الأربعاء ، يعطي الضوء الأخضر لمبيعات أسلحة غير فتاكة لقبرص لمدة عام وأوضحت تركيا أنها ستتخذ إجراء أحادي الجانب إذا لم تعيد واشنطن النظر لقرارها.
وقالت أنقرة إن الخطوة الأمريكية قد تثني القادة اليونانيين عن الدخول في محادثات إعادة توحيد طويلة الأمد مع الجانب التركي من قبرص.
لكن بالنسبة لآرون شتاين مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد أبحاث السياسة الخارجية وقد كان قرار الولايات المتحدة يتعلق بروسيا وليس تركيا.
وقال ايضا ان هناك إجهاد في التفكير الأمريكي يدفع بجهود أمريكية للبدء في صد النفوذ الروسي على الجزيرة.
بموجب قانون شراكة الأمن والطاقة لشرق المتوسط ​​لعام 2019 

وعززت واشنطن العلاقات مع اليونان وقبرص وقدمت لهما المساعدة الأمنية في محاولة لمنع السفن العسكرية الروسية من الالتحام والتزود بالوقود في ميناء ليماسول القبرصي.
وفقا لشتاين فإن تركيا لا تحظى بشعبية كبيرة لدرجة أنها لا تحظى بدعم في الكونجرس الأمريكي لوقف هذه الجهود. وأضاف: لذلك كان أفراد وزارة الخارجية الأمريكية الذين كانوا يدفعون بهذا الخط قادرين على تجاوزه”.
وفي غضون ذلك أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في وقت متأخر من يوم الخميس أن اليونان وتركيا اتفقتا على الدخول في محادثات فنية تحت رعاية الناتو “لإنشاء آليات لفض الاشتباك وتقليل مخاطر الحوادث والحوادث” في شرق البحر المتوسط.
ويعتقد جو ماكرون محلل السياسة الخارجية للشرق الأوسط في المركز العربي أن هناك أصواتا متزايدة داخل الإدارة الأمريكية تضغط على الرئيس دونالد ترامب للرد على السياسة التركية في شرق البحر المتوسط.

وفي غضون ذلك من المتوقع أن تناقش بروكسل قائمة العقوبات المحتملة ضد تركيا خلال اجتماع القادة في وقت لاحق من هذا الشهر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock