اخبار العالم

اشتعال القطب الشمالي يثير الذعر في نفوس العلماء

اشتعال القطب الشمالي يثير الذعر في نفوس العلماء

اشتعال القطب الشمالي يقلق العلماء، ويثير الذعر في نفوس الجميع، وذلك لأن احتراق القطب الشمالي أو احتراق أجزاء منه يعني تدمير للعالم كله.

بلدة فيركويانسك الموجودة في القطب الشمالي الروسي تم تسجيل درجة الحرارة بها في يوم السبت، والتي وصلت إلى 38 درجة مئوية أي 100.4 درجة فهرنهايت، ودرجة الحرارة هذه كأن الشخص مصاب بحمى، وعلى الرغم من أن هذه البلدة موجودة في القطب الشمالي، وعلى الأرجح أن تكون متجمدة إلا أن ارتفاع درجة حرارتها بشكل غير ملحوظ أثار القلق في نفوس العلماء.

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قالت في يوم الثلاثاء أنها تسعى إلى التحقق من قراءة درجة الحرارة لهذه المنطقة بمنتهى الدقة.

القطب الشمالي أصبح مشتعلًا بشكل كبير، وذلك على غير المتوقع، والسبب في ارتفاع درجة الحرارة هو زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون، وغازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، كما أن هذا الاحتباس أدى لانهيار سريع في القطب الشمالي، وزيادة في حرائق الغابات.

عالم مناخ الأرض في بيركلي زيكي هوسفاثر قال بأن هذه المنطقة أصبحت دفئًا أكثر بكثير من أي وقت مر عليها في الفترات الزمنية المختلفة.

درجات الحرارة لهذا العام مرتفعة بشكل كبير في كافة أنحاء سيبيريا، وقد ارتفعت درجة الحرارة من شهر يناير وحتى شهر مايو بمستوى أعلى 8 درجات مئوية فوق المتوسط، وذلك طبقًا لعلوم الأرض الغير ربحية.

سكان جمهورية ساخا الذين يسكنون القطب الشمالي الروسي يواجهون موجة حارة، ولكنها ليست أمرًا سيئًا للغاية، وقد قامت vasilisa ivanova  بقضاء يوم في هذا الأسبوع مع العائلة للسباحة وحمامات الشمس.

إيفانوفا قالت أن القرية التي تعيش بها وهي قرية زيجانسك التي تبعد 270 ميلًا تستمتع بقضاء اليوم كله على شاطئ نهر لينا.

مناطق القطب الشمالي الروسية هي منطقة من المناطق الأسرع احترارًا في العالم، وقد أوضح كيسيليوف أن ارتباط درجات الحرارة في سيبيريا يرتبط بحرائق الغابات التي تزيد كل عام حدة عن العام السابق.

وهناك عدة عوامل أثرت على الطقس الروسي بحسب ما قام بتوضيحه علماء الأرصاد الجوية وذلك مثل: ساعات النهار الطويلة، ونظام الضغط العالي مع وجود سماء صافية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock