اخبار العالم

دعوة اسرائيل للتخلي عن خطط ضم اجزاء من الضفة الغربية المحتلة

حث الامين العام للامم المتحدة انطونيو جوتيريس اسرائيل على التخلي عن خطط ضم اجزاء من الضفة الغربية المحتلة قائلا ان ذلك سيكون أخطر انتهاك للقانون الدولي في تقرير نشر يوم الثلاثاء.
ويأتي التقرير المقدم لمجلس الأمن قبل اجتماعه الذي يعقد مرتين كل عام بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المقرر عقده يوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يشارك عدد من الوزراء بناء على طلب جامعة الدول العربية.
ويقول غوتيريس في الوثيقة إن ضم إسرائيل سيكون مدمرا على أمل إجراء مفاوضات جديدة وحل الدولتين في نهاية المطاف.

قالت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنها قد تبدأ عملية الضم اعتبارا من 1 يوليو.
ومن المقرر أن تضم المستوطنات المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وكذلك وادي الأردن الاستراتيجي.
وستشهد الخطة التي أقرتها واشنطن إقامة دولة فلسطينية ، ولكن على أراض محدودة ودون مطالبة الفلسطينيين الأساسية بعاصمة في القدس الشرقية.
وقد رفض الفلسطينيون الخطة برمتها.
وسيكون اجتماع مجلس الأمن الذي سيعقد عن طريق الفيديو ، هو آخر اجتماع دولي كبير حول القضية قبل الموعد النهائي في 1 يوليو.
وقال مبعوث اسرائيل لدى الامم المتحدة داني دانون في بيان يوم الثلاثاء “أي قرار بشأن السيادة لن تتخذه سوى الحكومة الاسرائيلية.
وقال دبلوماسيون تحدثوا لوكالة فرانس برس شريطة عدم الكشف عن هوياتهم ان الغالبية العظمى من اعضاء الامم المتحدة سيعارضون مرة اخرى الخطط الاسرائيلية يوم الاربعاء.
وقد قال أحد المبعوثين يجب أن نبعث برسالة واضحة مضيفا أنه ليس كافيا إدانة السياسة الإسرائيلية ببساطة وإثارة إمكانية رفع قضية أمام محكمة العدل الدولية.
عندما غير الرئيس دونالد ترامب السياسة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل تبنى مجلس الأمن من أصل 15 قرارا يدين القرار في أواخر عام 2017 لكن الولايات المتحدة استخدمت حق النقض

ثم تم عرض قرار مماثل في الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث لا توجد دولة لديها حق النقض ​​تم تمريره بـ 128 صوتا مؤيدا
ولكن بدا أن الدبلوماسيين يستبعدون فكرة أن إسرائيل قد تواجه عقوبات على الخطوة كما فرضتها بعض الدول بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock