اخبار العالم

إصابة ريتشارد بروكس بطلق ناري أدى لوفاته من قبل ضباط في ويندي

إصابة ريتشارد بروكس بطلق ناري أدى لوفاته من قبل ضباط في ويندي

تجمع كل من العائلة والأصدقاء لتوديع ريتشارد بروكس، وكان بعض هؤلاء الأشخاص يرتدون أقنعة باللون الأسود للتعايش مع حالة الحزن التي يعيشونها.

ريتشارد بروكس تم قتله من خلال ضابط شرطة، وقد تم قتله في ساحة انتظار السيارات، وبروكس هو أب وزوج يصل عمره إلى 27 سنة، وعندما توفي بالرصاص كان يقوم بالهروب من ضابطين في أتلانتا وذلك تحديدًا في ليلة 12 يونيو.

وصف أصدقاء بروكس بأنه شخصية مميزة، وقد قال أحدهم بأنه شخص يأتي في العمر مرة واحدة، كما أن الآخر قال عنه أنه قام بالذهاب للعمل تحت المطر بالقيام بركوب الدراجة للوصول للعمل في أحلك أيام الصيف حرًا.

أقيمت جنازة بروكس في كنيسة إبنيزر المعمدانية التاريخية الموجودة في أتلانتا، وقد قام القس مارتن لوثر بإلقاء خطبته الأولى.

قامت الجوقة بالغناء لتعزيز المسافة الاجتماعية، ومن بين الأشخاص الذين حضروا جنازة بروكس عمدة أتلانتا كيشا لانس بوتومز وستايسي أبرامز، وهي عضو سابق في مجلس النواب الجورجي ومرشحة لحكم ولاية جورجيا السابقة.

يوضح القس الألم الذي تعيشه طفلة بروكس في الوقت الحالي فهو يعلم ألم النشأة بدون وجود أب ودون وجود اهتمام، كما أنه أعلن عن استمراره في الصلاة لأجل الجميع.

القس رافائيل كبير القساوسة والموجود في كنيسة إبنيزر المعدانية يقول بأن ابنة بروكس كانت تحتفل في اليوم الذي توفي فيه والدها بعيد ميلادها الثامن.

قال كينج أن حياة ريتشارد بروكس مهمة، وأنه كان من المفترض أن يظل قادرًا على العيش، وأن يستمتع بأطفاله وهم يكبرون أمامه، كما أضاف حديثه للضباط بأنه كان يجب عليهم العودة لمنازلهم بدون وجود دماء على أيديهم.

قام بروكس بالمكافحة لكي لا توضع الأصفاد في يده من قبل الضباط، وقد تصارع مع الضباط وقام بإمساك مسدس صاعق الضابط، ولكن محامي مقاطعة فولتون يرى أن هذا الرصاص لم يشكل تهديدًا بالقتل، ولا إصابة جسدية خطيرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock