اخبار اقتصادية

شركات الطيران الدولية تحدد خسارة صافية بقيمة 84 مليار دولار

صرح اتحاد النقل الجوي الدولي يوم الثلاثاء إن شركات الطيران الدولية في طريقها إلى تحقيق خسارة صافية مجتمعة تزيد عن 84 مليار دولار هذا العام في أعقاب أزمة الفيروسات التاجية التي قضت على السفر الجوي.
وقالت الرابطة في مؤتمر جديد أنه بعد خسائر صافية بقيمة 84 مليار دولار هذا العام من المتوقع خسائر تكميلية بقيمة 15 مليار دولار في عام 2021 وكشفت عن مدى تأثر 290 من شركات الطيران الأعضاء بالفيروس وما أعقبه من إغلاق عالمي مصمم للحد من انتشاره.
وقال المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي أنه ستكون الخسائر هذا العام هي الأكبر في تاريخ الطيران حيث تجاوزت 84 مليار دولار في عام 2020 وحوالي 16 مليار دولار في عام 2021.
وبالمقارنة خسرت شركات الطيران 31 مليار دولار بسبب الأزمة المالية العالمية وارتفاع أسعار النفط في عامي 2008 و 2009. ولا توجد مقارنة لأبعاد هذه الأزمة.
وقال دي جونياك إن بحث اتحاد النقل الجوي الدولي يظهر أن الناس سيعودون إلى الطيران بمجرد فتح الحدود وكان على شركات النقل الاستعداد لاستئناف منظم بمجرد عودة الطلب بما يتماشى مع الإرشادات الصحية.
إن التوقعات صعبة على أقل تقدير. وأضاف دي جونياك أن الطيران صناعة مرنة ومن خلال نهج منسق عالميا ومعترف به بشكل متبادل لإجراءات إعادة البدء يمكن إعادة بناء ثقة المسافرين وبدء الانتعاش في مجال الطيران وعلى نطاق أوسع.
وأضاف أن القطاع يأمل في أن مجموعة من تدابير السلامة بما في ذلك اختبارات جماعية أكثر فعالية ستعطي الحكومات الثقة لإعادة فتح الحدود دون إجراءات الحجر الصحي حيث إذا تم إدخال نظام الحجر الصحي فإن الاقتصادات يتم إغلاقها بشكل فعال لأغراض السفر.
لكنه حذر من عبء الدين المتزايد على الرغم من إجراءات الإغاثة الحكومية التي نمت بمقدار 120 مليار دولار إلى 550 مليار دولار بما يعادل حوالي 92 في المائة من الإيرادات المتوقعة لعام 2021.
وحذر اتحاد النقل الجوي الدولي في أبريل من أن شركات الطيران تواجه نهاية العالم دون مساعدة الدولة وتتوقع أن تنخفض الإيرادات بنحو 55 في المائة وسط التراجع الحاد في طلب الركاب منذ هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة في عام 2001.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock